آخر الأخبار

قوك يا بلد: كيف تخطط لبناء منزل في ظل وضع مادي غير ثابت

قوك يا بلد: كيف تخطط لبناء منزل في ظل وضع مادي غير ثابت

مقدما البرنامج: ألاء نصر, حسن رجوب.

تاريخ البث: 7 أيار 2018.

الضيف: مدير عام مركز الخبراء للتنمية البشرية والتطوير السيد نديم أبو خلف.

 

المقدمة: كيف نخطط  لبناء منزل سواء من الناحية العمرانية ومن الناحية المادية، معظم توجه الناس نحو الشقق، وقرار بناء منزل هو قرار غير سهل خاصه الناس الذين يسكنون في الأجارات حيث أنهم دفعوا مقابل الأجار مبالغ مالية كبيرة يمكن استثمارها في البناء، هذا الموضوع سنسأله إلى المهندس نديم أبو خلف مدير عام مركز الخبراء للتنمية البشرية والتطوير.

ألاء: يسعد صباحك.

نديم: يسعد صباحك ألاء وصباحك حسن وصباح كل المستمعين.

ألاء: مهندس نديم قرار بناء بيت مستقل مش قرار سهل في ظل الظروف المادية الصعبة التي نعيشها بهذا اليوم، ولكنه حاجة لا بد منها مرحلة من المراحل التي يجب أن نقدم عليها، كيف نبلش نخطط  لبناء هذا البيت؟

نديم: بالحقيقة أن الموضوع يعتمد على خطة الحياة بالدرجة أولى، حيث أن الإنسان يعيش ضمن عادات ورؤى مستقبلية وسأتكلم من ناحية ما هو الأصل أن يقوم به الإنسان أو الفرد في حياته بشكل عام، المفروض أن يكون لكل واحد خطة أو رؤية أو أهداف مستقبلية يسعى إلى تحقيقها، بصرف النظرعن الواقع، التخطيط هوعنصرين العنصر: الأول والأهم وهو خطه بعيدة المدى وتحتاج إلى الشغف والتعلق، والأمر الثاني هو مقارنة الواقع مع هذه الصورة والعمل على ترتيب الخطوات للواقع الموجود للاقتراب من الصورة وليس للواقع، يعني احنا المفروض اننا نذهب لواقعنا والصورة المنشودة وليس للعكس فالجنة غير موجودة ولا نراها ولكننا نسعى بجهد كبير لها للوصول اليها, ونفس الشيء بوظيفتي ومالي وحياتي المستقبلية هي شيء ترسم في الذهن، ثم أبدأ اسعى مع الواقع لتحقيق ذلك، سيفين كوفي مؤلف كتاب العادات السبع للناس لأكثر نجاحا بالحياة حيث أكتشف سبع عادات تتقاطع مع الناجحين وكان دائما يقول أبدأ والنهاية في ذهنك بمعنى أبدأ من الأخر بمعنى أنه اذا أراد شخص بناء منزل يجب على الإنسان أن يبدأ بالأمور النهائية  في الذهن من مكانته وإطلالته ومن ملعب وحديقة ومصف سيارات ومن ثم العمل على تحقيق ذلك ضمن خطوات بما يتناسب مع الواقع أي رسم الخيال في الذهن.

حسن: ما المعطيات التي يجب أن تكون بينا أيدينا وهو الشيء المادي لأن البعض يقول كل المشاريع أهون من مشروع البناء، فأغلب الناس تتمنى القصور ولكن في شيء بالمستطاع؟

نديم: كفرق بين التمني والنية كل الناس تتمنى، والتمني هو شيء بعيد المنافي عن التحقيق ولكن عندما أعقد النية الله سبحانه وتعالى يسخر لنا كل القوانين بين اليدين حتر النجاح، أما الخطة الثانية بعد رسم الخطة في الذهن كيف نبدأ على أرض الواقع فمثلا موظف عادي يتقاضى راتب شهري عادي 2500 شيكل بالشهر أقل أو أكثر وسعر دونم الأرض تصل إلى 100 ألف و200 ألف هنا يجب العمل على خطة تشاركية في شراء الأرض ضمن مجموعة مكونة من 7 أو8 أشخاص يشترون الأرض ومن ثم البناء عليها ويمكن من النقابات والمؤسسات أو منهج الأجارة المنتهية بالتملك بدل من أن يتم استئجار البيت، والدفع كل سنه مبلغ مالي وفي النهاية البيت مش الي  في مشروع مثل هيك يستثمر بطريقة صحيحه وبعد عشر سنين يصبح البيت للمستأجر، وممكن في لحظة أخذ خطوة جريئة أو الالتزام بشيء معين والموضوع بدة دراسة وأي حالة ميزانية بحاجه إلى أمور هامة من أجل أن تشتغل بمنطق صحيح دراسة الميزانية مشتقة من الميزان وهي التوازن الايراد مقابل الانفاق والايرادات أحددها وأرتبها وكمية المصروفات بكل شهر بشكل تفصيلي سواء الأساسية أو الكمالية، وإذا كانت المصروفات أكثر من الايرادات يوجد عجز مالي وصعب أن ابدأ بمثل هذا المشروع وإذا الايرادات أكثر من المصروفات، وهو ما يسمى بالادخار إذ يمكن العمل بهذا المشروع وإذا كان هناك دخل غير ثابت يمكن أخذ المتوسط الحسابي للدخل.

ألاء: وأن لكل أنسان يدرس حالته المادية على انفراد، وموضوع الجمعيات مهم وممكن أن يكون طريقة وأسلوب مهم لتجميع الأموال؟

نديم: الجمعيات أسلوب جميل، والتشارك في الموضوع ممكن مجموعة من الشباب وهذه حصلت عندنا حيث أن مجموعه من الشباب قاموا بشراء أرض، ومن ثم البناء عليها وعمل مشروع استثماري كامل لهم، الموضوع ممكن أن يكون في جوانب معينة سهلة وأهم شيء وجود النقطتين: الصورة الذهنية، والميزانية المحسوبة بشكل صحيح كي لا يقع في عجز مالي.

ألاء: وهذه نصيحتين مهمتين، شكرا لك المهندس نديم أبو خلف مدير عام مركز الخبراء للتنمية البشرية والتطوير.