آخر الأخبار

فلسطينيّة تجسّد “المدرسة العلائيّة” في لوحة فنّية

فلسطينيّة تجسّد “المدرسة العلائيّة” في لوحة فنّية

علم | أنهت الفنّانة الفلسطينيّة ميساء النتشة، لوحة لها بعنوان “المدرسة العلائيّة للمكفوفين في مدينة الخليل”، باستخدام أقلام الرصاص؛ مشيرة إلى كونها المدرسةَ الأولى في الوطن العربي للمكفوفين، وأنّ اللوحة تحاكي صورة تعود إلى عام 1938.

وتوضح النتشة، لـ”علم”، أنّها تختصّ في مجال رسم البورتريه؛ فكانت ترسم الوجوه فقط، لكنّها تحوّلت فيما بعد لرسم لوحات لها معنى، فأنجزت لوحة عن تكيّة سيدنا إبراهيم في مدينة الخليل، عن صورة حقيقيّة تعود أيضًا لعام 1938.

وأشارت إلى أنّ عودتها لهذه التواريخ، كان بسبب حبّها للرسم بالأبيض والأسود، الذي يذكّرها بالماضي “الذي هو حاضرنا”، ولبيان التاريخ العريق للبلدة القديمة في المدينة، وللمدرسة التي كانت تضمّ طلّابًا من أرجاء الوطن العربي كافةً.

وأضافت أنّ الرسم بقلم الرصاص أصعب بكثير من ذلك بالألوان؛ لأنّه يجب الموازنة بين الظلّ والإضاءة، ولاقتصاره باستخدام هذيْن اللونيْن، وإظهار كل شيء من خلالهما، إلى جانب عامل طول الوقت، مشيرة إلى أنّ لوحتها استغرقت ما يقارب عام، وحوالي (300) ساعة متفرّقة، “واستخدام الأبيض والأسود يؤثر على العيون قليلًا”.

ولفتت النتشة إلى نقص، أو عدم وجود بعض الأدوات المتخصّصة للرسم في الخليل؛ ما يشكّل عائقًا أمامها في بعض الأحيان.

وأعلنت نيّتها لإقامة معرض خاصّ بها خلال فترة الصيف، يحتوي على لوحة” المدرسة العلائيّة”، إلى جانب لوحات أخرى من صنعها.