آخر الأخبار

“أدخنة الخردة” في غرب دورا.. مشكلة تنتظر حلًا

“أدخنة الخردة” في غرب دورا.. مشكلة تنتظر حلًا

علم | كشف والد الطّفلة تالة ملّوح (5 أعوام) من بلدة بيت عوا جنوب دورا في الخليل، أنّ طفلته دخلت غيبوبةً في مستشفى الخليل الحكومي، بسبب معاناتها من ضعفٍ في الرّئتيْن، وتأثّرها من الأدخنةِ الصادرةِ عن حرق المخلّفات المنتشرة في المنطقة.

وأوضح ملّوح، لـ”علم”، أنّ الأطباء في المستشفى أكّدوا له أنّ معاناة ابنته ناجمةٌ عن آثار حرق مخلّفات الخردة، لافتًا إلى أنّه ينقل طفلته إلى المستشفى في كلّ مرة يتمّ فيها حرق مخلّفات الخردة، مطالبًا بتدخلٍ فعليّ من الجهات الرّسمية الفلسطينيّة كافّةً؛ “لوضع حدّ لعمليات التّلويث الجارية في المنطقة، خوفًا من تمدّد الأزمة لأطفال آخرين”.

من جانبه، يؤكّد مديرُ صحّة جنوب الخليل عفيف العطاونة، أنّ حالة الطّفلة مستقرّة، وتمّ عزلها عن جهاز التنفّس الصّناعي، كم أنّها كانت تعاني من مشاكل منذ الولادة، في تأخّر النموّ ومشاكل في الرئتيْن والقلب.

وشدّد العطاونة على أنّ مظاهر التّأثير من الرّوائح والمخلّفات بعد عمليّات الحرق لها تأثيرٌ مباشر على الرّئتيْن والقلب؛ لاحتوائها على موادّ سامّة تنبعث منها.

وأشار إلى أنّه تجري متابعات حثيثة لقضيّة حرق مخلّفات الخردة، بالتّعاون مع الأجهزة الأمنيّة، وبتوجيهاتٍ من وزير الصحّة ومحافظ الخليل.

وأضاف أنّ هناك عدّةَ قضايا ما زالت قيد البحث، وأخرى ستحال هذا الأسبوع للنّيابة، ووضع حدّ لهذه “الظاهرة”، التي قد تؤثّر على أيّ شخص يتعرّض لهذه الرّوائح، وليس على المرضى فَحسْب.

من جانبه، أكّد النّاطق الإعلامي باسم بلديّة بيت عوّا، محمد مسالمة، أنّ البلديّة تتابع قضيّة حرق مخلّفات الخردة مع سلطة جودة البيئة ووزارة الصّحة والأمن الوقائي، لافتًا إلى تشكيلِ لجنةٍ من هذه الأطُر برئاسة محافظ الخليل، لرفع توصياتٍ للّجنة عن الحرائق، والتجّار المستمرّين بهذا الموضوع، وتحويلهم للقضاء.