آخر الأخبار

لأوّل مرة.. القدس تغلق كنائسها حتّى إشعار آخر

لأوّل مرة.. القدس تغلق كنائسها حتّى إشعار آخر

علم | قال النّاطق باسم بطريركية الرّوم الأرثوذكس في القدس، الأب عيسى مصلح، إنّ إغلاق كنيسة القيامة في مدينة القدس، اليوم الأحد، تعتبر خطوة تاريخيّة؛ فلأوّل مرّة يحدث إغلاق “قلب الدّيانة المسيحيّة” في القدس.

وأوضح مصلح، في حديثه لـ “علم”، أنّ الذي دفع الكنائس في القدس لاتّخاذ هذه الخطوة هو فرض الحكومة الإسرائيليّة على ما هو معترف منها، ما قيمته (190) مليون دولار كضرائب بهدف إضعافها، وعدم قيامها بمساعدة أبنائها، ودفعها لإغلاق المؤسّسات الاجتماعيّة والتّعليميّة والوطنيّة التّابعة لها.

وأكّد مصلح رفض بطريركية الروم الأرثوذكس هذه الإجراءات جملة وتفصيلًا، داعيًا إلى الوقوف إلى جانبها؛ لإجبار بلدية القدس التّابعة لإسرائيل للتّراجع عن قرارتها.

وعبّر عن خطورة هذه الخطوة، موضحًا أنّ الاحتلال إن لم يتراجع عن الخطوة، يعني إنهاء العالم المسيحي الفلسطيني في مدينة القدس والديار المقدّسة، وتصبح القضية الفلسطينيّة “قضيّة إسلاميّة يهوديّة، وهذا مرفوض”.